استنفار بصفوف مديريات حساسة بجهاز الدرك الملكي بعد إعفاء الجنرال حسني بنسليمان من طرف الملك محمد السادس

ياوطن – متابعة

ستعرف أقوى المديريات بالقيادة العليا للدرك الملكي تغييرات غير مسبوقة، بعد تعيين الجنرال دو ديفزيون محمد هرمو، رجل ثقة الملك محمد السادس في الخفر الملكي، والذي كان إلى وقت قريب مكلفا بالتحركات الرسمية والخاصة للملك محمد السادس.

وسيباشر جنرالات معروفين، حسب يومية “المساء” تطبيق استراتيجية جديدة بالقيادة العليا للدرك مثل الجنرال مختار مصمم، رئيس القيادة العليا بالرباط، إضافة إلى الجنرال عبد القادر عولة، القائد الثاني للدرك الملكي، والجنرال مصطفى الحمداوي، مفتش الجهاز، والجنرال منير البازيدي، مدير مخابرات الدرك الملكي، والجنرال أحمد بشار، مدير الاتصالات العسكرية بالجهاز، وكذا الجنرال محمد بوصبع، مدير العلاقات الخارجية.

وقد شهدت القيادة العليا للدرك الملكي استنفارا غير مسبوق في الصف الأول من قيادة الدرك الملكي، خاصة بديوان الضباط ومديرية الموارد البشرية بالدرك الملكي، التي تتوقع تغييرات في هيكلة عدد من المصالح الحساسة بعد تعيين الجنرال دو ديفزيون محمد هرمو، أحد ركائز الجهاز، والذي كان يضطلع بمهام قيادة بالقصر الملكي، إذ أبان عن كفائته منذ أن تقلد وتدرج في مناصب المسؤولية بالقيادة العامة للدرك الملكي.

هذا وقد وضعت مديرية التفتيش والمراقبة، قبل رحيل الجنرال حسني بنسليمان بأيام قليلة، تقارير مفصلة حول عدد من مراكز الدرك الملكي، التي سبق أن زارتها لجان التفتيش، حيث تبين أن الزيارات لها علاقة بالترقيات أو التنقيلات التي سيتم الإعلان عنها في وقتها، وستأخذ الترقيات بعين الاعتبار السيولة التي توفرها وزارة المالية، بالنظر إلى أن حجم التعويضات يختلف بشكل كبير بين رتبة وأخرى.

التنقيلات والترقيات الجديدة سلطت الضوء على مسؤولين كبار، والذين يتردد في أوساط القيادة أن شهورا قليلة تفصلهم عن مغادرة جهاز الدرك الملكي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *