استعداد أمني مكثف للديربي والسلطات الأمنية تجتمع بروابط أنصار الرجاء والوداد لتفادي الانزلاقات

ياوطن – متابعة

ينتظر الجمهور المغربي بشغف كبير الديربي البيضاوي، بين الرجاء والوداد، السبت المقبل، على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، في إطار الجولة الـ 25 بالدوري المغربي.

ودائما ما يشهد الديربي البيضاوي، حضورا جماهيريا قياسيا، من الفريقين، والأكيد أن ما يزيد من أهميته، أن الفريقين، ينافسان على درع الدوري، ويبحثان عن الفوز.

وسيكون الهاجس الأمني، من النقاط التي تشغل بال المنظمين والسلطات الأمنية بالدار البيضاء، سواء داخل أو خارج الملعب.

وقررت السلطات الأمنية، أن تجتمع بروابط أنصار الفريقين، من أجل تفادي الأمور التي قد تفسد أجواء الديربي، خاصة مع ترشيح المغرب، لتنظيم مونديال 2026.

ويحتل الرجاء المركز الرابع في جدول ترتيب المسابقة، برصيد 36 نقطة، ويأتي خلفه الوداد بذات الرصيد، لكنه لعب مباراة أكثر.

ويطفو على سطح هذا الديربي، الصراع التكتيكي الكبير والمرتقب، بين التونسي فوزي البنزرتي، مدرب الوداد، والإسباني خوان كارلوس جاريدو، مدرب الرجاء.

ويستعد البنزرتي للعب ثالث ديربي بيضاوي في تاريخه، بعدما قاد الرجاء أمام الوداد، حينما كان مدربًا له، قبل أن يقود الأخير في مواجهة مرحلة الذهاب، هذا الموسم، التي خسرها (2/1).

والأكيد أن المدرب الإسباني، يريد تكرار الفوز في الإياب، حيث يدرك قيمة الانتصار في الديربي، وتداعياته على مكونات الفريق، فيما تحمل المباراة طابعًا ثأريًا، بالنسبة للبنزرتي.

ويستعد المدربان للديربي في هدوء، وبمعنويات مرتفعة، بعد أن فاز الوداد في آخر مباراة له بالدوري، على أولمبيك خريبكة (5/2)، بينما تغلب الرجاء، خارج ملعبه في بطولة الكونفيدرالية الإفريقية، على زاناكو الزامبي، بهدفين دون رد.

والهاجس التكتيكي سيكون حاضرا في المباراة، حيث سيتسلح كل طرف بأسلوبه.

ويميل البنزرتي إلى اللعب الهجومي، ويبحث دائما عن تسجيل الأهداف، ولو أن الدفاع يبقى النقطة التي تؤرقه، لعدم ثبات أداء المدافعين.

أما جاريدو، فيعتمد مع الرجاء على الصرامة التكتيكية، وكذلك خبرة مهاجميه، خاصةً محسن ياجور وزكرياء حدراف.

من جهة أخرى فقد انطلقت لغة التحفيزات المالية، وذلك لرفع الروح المعنوية للاعبين، وحثهم على تحقيق نتيجة إيجابية، خلال هذه المباراة المهمة، في إطار الدوري المغربي للمحترفين.

وقررت إدارة الوداد، تخصيص مكافأة مالية، في حدود 3 ملايين سنتيم لكل لاعب، مقابل الانتصار مع تصفية بعض المستحقات القديمة، وهو نفس إجراء اللجنة المؤقتة المكلفة بتسيير الرجاء، والتي وعدت اللاعبين بمليوني سنتيم، مقابل هزيمة الوداد.

وينتظر أن ترتفع وتيرة التحفيزات أكثر، بدخول أعضاء ومنخرطي الناديين على الخط، إذ تعودوا على تقديم مكافآت مالية مهمة للاعبين في مواجهات الديربي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *