احتكاك حاد بين بنعبد الله ووزرائه في حكومة العثماني بعد رفضهم تنفيذ أوامره

تحول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية الذي عقد مساء يوم الثلاثاء 02 أكتوبر، إلى احتكاك حاد بين نبيل بنعبد الله ووزرائه في حكومة سعد الدين العثماني.

مصادر مطلعة حضرت الاجتماع كشفت أن أنس الدكالي، وزير الصحة، وعبد الأحد الفاسي الفهري وزير السكنى رفضا تحريض بنعبد الله بانتقاد أداء الحكومة من داخلها، مضيفة أن أنس الدكالي رفض مجاراة أمينه العام بمعارضة الحكومة من الداخل.

وأكد الدكالي بحسب المصادر ذاتها ليومية “الأخبار” أن وظيفة الرقابة ونقد الأداء الحكومي ينبغي أن يقوم به الفريق النيابي وليس الوزراء وأن أقصى ما يمكن القيام به هو الحديث عن الاكراهات التي تعرفها الحكومة، لكن أن يرفع سيفه لمهاجمة حكومة العثماني من داخلها فذلك لن يستطيع القيام به تقول ذات المصادر.

بلاغ صادر عن حزب التقدم والاشتراكية بعد اجتماع المكتب السياسي قال أن ”الوضعية العامة في أبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، تخيم عليها أجواء سلبية، و احتقان وانتشار خطاب التيئيس والشعور بانسداد الآفاق”.

و اعتبر المكتب السياسي للتقدم و الإشتراكية أن ”إنجاح أوراش الإصلاح يتطلب قيادة تدبيرية قوية وحضور سياسي متواصل من قبل الحكومة وفي تناغم مع الأدوار والمهام المسنودة لباقي السلطات العمومية والفاعلين الاجتماعيين والاقتصاديين على كافة المستويات”.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *