ائتلاف يضم 22 هيئة حقوقية يطالب بفتح تحقيق عاجل بخصوص التهديدات المتكررة التي تعرض لها الحقوقي محمد الزهاري

ياوطن متابعة

قال الإئتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان في بيان صادر عن مكتبه المركزي، أنه “يتابع ومعه الرأي العام، الحملة المستمرة التي تستهدف عمل المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان، ومن ذلك التهديدات المستمرة بالتصفية الجسدية للمدافع عن حقوق الإنسان محمد الزهاري رئيس التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات بالمغرب والرئيس السابق للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان”.

وطالب الائتلاف الذي يضم 22 تنظيما حقوقيا في صفوفه ““بفتح تحقيق عاجل بخصوص التهديدات المتكررة التي قدم بشأنها الأستاذ محمد الزهاري رئيس التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات بالمغرب والرئيس السابق للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، شكايات لدى السلطات المعنية، وكشف نتائجه للرأي العام حنى لا يفلت الجناة من المساءلة والعقاب”، داعيا “مختلف المكونات المجتمعية المدافعة عن حقوق الإنسان من قوى سياسية ونقابية وحقوقية وشبابية ونسائية وجمعوية التحرك العاجل لبلورة مبادرات تهدف التصدي لهذا الهجوم الذي يمس عمل المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان، وللدفاع عن الحقوق والحريات ببلادنا”.

هذا وقد اعتبرت الكتابة التنفيذية للإئتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان “أن التراجعات الخطيرة التي يشهدها واقع الحقوق والحريات ببلادنا تناقض الخطاب الرسمي للدولة المغربية في مجال حقوق الإنسان، وتتعارض والتزاماتها الدولية، خصوصا منها حماية المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان، حيث طالبت في الوقت ذاته “بوقف كافة أشكال المنع والتضييق التي تشمل عمل الهيآت الحقوقية، ووضع حد لجميع المتابعات في حق المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان، والإفراج الفوري عن الموقوفين منهم، وعن كافة المعتقلين السياسيين ببلادنا”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *