ائتلاف يضم أكثر من 20 هيئة حقوقية يدعو لكشف الحقيقة حول خلفيات إطلاق النار على الشهيدة حياة

طالب الإئتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان، رئيس النيابة العامة، والمفتش العام لإدارة الدفاع الوطني، ورئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، كل حسب اختصاصه أو صلاحياته بتحمل كامل المسؤولية، وذلك بالتحرك العاجل من أجل العمل على فتح تحقيق عاجل بخصوص مقتل الطالبة حياة بلقاسم وجرح الشبان الثلاثة، في حادث إطلاق النار على قارب للمهاجرين.

ودعا الإئتلاف المغربي الذي يضم أكثر من عشرين جمعية ومنظمة وهيئة حقوقية مغربية، في رسالة وجهها للجهات المعنية، توصل موقع “ياوطن” بنسخة منها، إلى التحقيق في ما سماها بـ”حملات الترحيل المصاحبة بالعنف التي تتوالى فصولها منذ أسابيع، قصد تحديد المسؤوليات إداريا وجنائيا، لترتيب الجزاءات بهذ الخصوص، خاصة وأن الأمر يتعلق بالحق في الحياة والحق في السلامة البدنية والأمان الشخصي، مطالبا بإطلاع الرأي العام على نتائج التحقيق بكامل الشفافية والنزاهة”، وفق تعبيرها.

وقال الإئتلاف الحقوقي المغربي، إنه يجب القيام بـ”المعالجة السليمة لملف الهجرة بعيدا عن المقاربة الأمنية، وعن الخضوع لاملاءات الجيران الأوروبيين، وذلك بنهج سياسة رشيدة تروم توفير الشغل والكرامة لمواطناتها ومواطنيها، وبالتعاون مع المنتظم الدولي ومنظماته ذات الإختصاص، لإيجاد الحلول لملف الهجرة على المستوى العالمي بما يحترم حقوق الإنسان، وضمنها الحق في حرية التنقل”.

واعتبر طات المصدر في رسالته، أن “لجوء أفراد دورية قوات البحرية المغربية لإطلاق الرصاص، في وضع لم يكن يستدع ذلك، وكان بالإمكان مطاردة الزورق حتى توقيفه مادامت قوات البحرية الملكية لم تكن مهددة بتاتا في سلامة أفرادها يطرح تساؤلات كبيرة حول الخلفيات وراء اللجوء لاستعمال الدخيرة الحية في هذه الواقعة” .

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *