إغلاق نيابة التعليم بخنيفرة يضع مستقبل التلاميذ والطلبة على كف عفريت ومطالب بفتح تحقيق عاجل ومحاسبة المسؤولين

ياوطن – متابعة

ظاهرة غريبة تلك التي تعيش على وقعها مدينة خنيفرة، حيث أنه ومنذ بداية الدخول المدرسي، فنيابة التعليم بخنيفرة تغلق أبوابها، ولا تفتح إلا نادرا، الشيء الذي تعطلت معه مصالح المواطنين ومئات التلاميذ و الطلبة… حيث ضاعت عليهم فرصة ولوج المدارس أو دخول مباريات التوظيف أو الإستفادة من منحة التعليم الجامعي.

ويتساءل المواطنون في المدينة عمن يتحمل مسؤولية ضياع مستقبل هؤلاء التلاميذ والطلبة، وعما يجري بداخل نيابة التعليم بخنيفرة ومن أجله تم غلق أبواب النيابة منذ بداية السنة، ليظل السؤال الحارق أليست نيابة التعليم مرفق عمومي من حق أي مواطن دخوله و الإستفادة من خدماته؟ ومن سيعوض مصالح المواطنين الضائعة و مستقبل التلاميذ والطلبة الذين ضاعت عليهم مجموعة من الفرص التي لا يمكن تعويضها؟

هذا وقد تعالت الأصوات في مدينة خنيفرة تطالب وزارة التربية الوطنية و الجهات المسؤولة بفتح تحقيق عاجل في القضية ومحاسبة من سولت له نفسه إغلاق هذا المرفق العمومي الحيوي في وجه المواطنين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *