أكبر صحيفة في اسبانيا ترجع موجة “حريك” المغاربة إلى الخدمة العسكرية وحراك الريف

خصصت صحيفة “إلباييس” الإسبانية، مقالا مطولا للحديث عن موجة الهجرة التي تعرفها الشواطئ الشمالية للمغرب في اتجاه اسبانيا، حيث ربطت بين هذه الموجة، وبين إعلان المغرب العودة لقانون الخدمة العسكرية الإجبارية.

وذكرت الصحيفة الأكبر في إسبانيا، أن أفواج الشباب المغاربة يتهافتون على قوارب الموت بسبب تزايد أعداد العاطلين عن العمل، مستشهدة بخطاب للملك محمد السادس، حين قال: “إنه ليس من المعقول أن يكون واحد من بين أربعة شبان عاطلين عن العمل، على الرغم من مستوى التطور الاقتصادي الذي يعرفه المغرب”.

وفي ربطها بين موجة الهجرة، والتجنيد الإجباري، أشارت الصحيفة إلى أن المغرب أعلن إقراره لقانون الخدمة العسكرية التي تم توقيفها منذ سنة 2006، حيث تم فرضها على الشباب المتراوحة أعمارهم بي 19 و 25 سنة.

وشددت الجريدة، على أن موضوع الخدمة العسكرية، لم يحظ بحماس كبير من قبل الشباب المغربي، فغالبيتهم متذمر من معدلات البطالة المرتفعة وارتفاع أسعار الغذاء والوقود، وتدني الأجور في مختلف قطاعات التشغيل.

كما نقلت الصحيفة ذاتها، بعضا من تصريحات مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة، والتي تحدث فيها عن بعض الأرقام المتعلقة بأعداد المهاجرين السريين وعدد محاولات الهجرة السرية التي تم إحباطها.

وفي سياق متصل، أشارت جريدة “إلباييس”، إلى أنه من بين أسباب موجة “الحريك”، هو “قمع احتجاجات حراك الريف” التي شهدها إقليم الحسيمة صيف السنة الماضية، وما أعقب ذلك من اعتقالات في صفوف نشطاء الحراك وعلى رأسهم ناصر الزفزافي”، ناقلة عن مصدر حقوقي مغربي تساؤله، “حين يتم اعتقال طفل في 14 من العمر، فلماذا نستغرب من هجرة الشباب المغاربة نحو أوروبا عبر قوارب الموت؟”.

ياوطن – متابعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *