أخنوش يكشف في طنجة عن طموحه لخلافة العثماني على رأس الحكومة خلال أشغال المؤتمر الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار

ياوطن – متابعة

خلال أشغال المؤتمر الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار لجهة طنجة تطوان، المنظم يوم الأحد بالمركب الثقافي أحمد بوكماخ بطنجة، لم يفوت رئيس الحزب عزيز اخنوش الفرصة للتأكيد على “ضرورة الحسم في هوية الحزب من خلال تبني ديمقراطية اجتماعية كبرى تنبني على أسس إصلاحية مهمة”.

وقال أخنوش في مؤتمر الحمامة، في كلمة له بالمناسبة، “إن الحزب سيتصدر الانتخابات المقبلة بناء على وصفة التركيز على أهم القضايا الاجتماعية خصوصا التعليم والصحة والبطالة”، وهو ما يعني أن أخنوش يريد أن يخلف العثماني في منصبه، حيث أن تصدر الأحرار للانتخابات البرلمانية المقبلة، معناه أن يتم تعيين أخنوش رئيسا للحكومة خلفا للعثماني.

وقال عزيز أخنوش، الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، إن هناك أزمة متعددة الأبعاد تعيشها المدرسة العمومية، “أزمة جودة، وجاذبية، وثقة كذلك”، مضيفا أنه “لا بد من التعاون لإعادة قطار التعليم إلى سكته”. واستعرض أخنوش مجموعة من الأرقام التي تهم الجهة، موضحا أن من بين 100 تلميذ في العالم القروي، هناك فقط 8 يواصلون دراستهم الثانوية، بينما 5 فقط يتابعون دراستهم الجامعية، مؤكدا على ضرورة الخروج من النقاش “بمقترحات عملية، والإجابة عن الأسئلة الجوهرية للمدرسة العمومية”.

وبخصوص قطاع الصحة، دعا أخنوش إلى تحسين الخدمات بالجهة التي تضم 3.5 ملايين نسمة، وتتوفر فقط على 3000 سرير، بمعدل سرير واحد لكل 1100 مواطن. وفي ما يخص إشكالية التشغيل، أكد أخنوش أن البطالة تبلغ 15% بالجهة، وأن الشباب “يعاني من عدة إشكالات مرتبطة بالأساس بالحصول على فرص عمل لائقة”، داعيا إلى تبني مقاربة واقتراح حلول عملية لمعالجة هذه الإشكالات.

الاشتغال على هذه المجالات الثلاث، وفق كلمة أخنوش، جاء “تفاعلا مع تطلعات المغاربة المشروعة، بعد تفكير دائم وإنصات عميق ودراسات موضوعية؛ وذلك منذ المؤتمر الوطني السادس”، وهو ما يستدعي “مشاركة كل الفعاليات مع خلق جو للتفكير الجماعي والتشاركي بخصوصها، انطلاقا من المرجعية والقيم والعرض السياسي للحزب”، يضيف المتحدث.

وحول شعار المؤتمر، قال أخنوش: “في المؤتمر الوطني بالجديدة رفعنا شعار من هنا نبدأ المسار، والآن جئنا لنؤكد بطنجة سنواصل المسار”.

وأوضح أخنوش خلال كلمته أن جهة طنجة “لها مكانة خاصة في قلوب المغاربة، وأهلها معروفون بالعمل والإخلاص للوطن، وهي تساهم بشكل كبير في تقدم البلد بفضل مؤهلاتها وكذا المشاريع التي أطلقها الملك، بالإضافة إلى المؤهلات الفلاحية والسمكية، كما أنها تعتبر أول منتج لزيت الزيتون في المغرب”.

واعتبر الأمين العام لحزب “الحمامة” أن دور الحزب “هو إيجاد حلول انطلاقا من قناعاته السياسية، فلا قيمة للسياسة دون توجهات فكرية، ولا قيمة لهذه دون عرض سياسي ملموس”.

وفي الجانب الحزبي، قال أخنوش إن السنوات الأخيرة شهدت فتح نقاش حول مرجعية الحزب؛ “حيث فتح باب الاجتهاد بشكل صحي من أجل توحيد الرؤى، ففتحنا من جديد باب التداول في مؤتمر الجديدة الذي أكد على تبنيه الديمقراطية الاجتماعية كأساس مذهبي، مع ضرورة عرضه على المؤتمرات الجهوية وهو ما نفعله اليوم”، يختم أخنوش كلمته.

من جهته، طالب رشيد الطالبي العلمي وزير الشباب والرياضة والقيادي في حزب “أخنوش”، في ذات اللقاء الذي حضره عدد مهم من قيادات الأحرار، “بضرورة التخلص من مفاهيم التحكم وزرع الشقاق في بنية الحزب عبر صفحات التواصل الاجتماعي”، مبرزا في السياق ذاته أن “دعم الحزب وتقويته يبنى بنقاش داخلي مهم خصوصا في المرحلة القادمة”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *